اجتياح الفيضانات للبلاد، ظاهرة جديدة أم قديمة؟

لا شك أن الفيضانات التي اجتاحت البلاد، خلال الأيام الأخيرة كانت غريبة عن بعضنا، وهذا ما دفعنا إلى تقصي ظاهرة الفيضانات في البلاد، لمحاولة فهم هذه الظاهرة؛ إذا كانت قد حدثت من قبل في البلاد أم أنها أمر جديد قد اجتاح البلاد مؤخرًا

المكتبة الوطنية الإسرائيلية
09.01.2020
موجة الفيضانات تجتاح مدينة القدس في 23 تشرين الثاني 1955، مجموعة بيتموناه، أرشيف الصور في المكتبة الوطنية الإسرائيلية

لطالما كانت الفيضانات مرافقة للمنخفضات الجوية وخاصة القوية منها، لكونها تؤدي إلى هطول كميات كبيرة من الأمطار خلال فترة قصيرة  من الزمن، ومن ثم يتبعها تشكل السيول التي تُغرق المناطق المنخفضة من وديان وسهول وبعد ذلك تغمر المياه المنطقة ككل. هذا ما حدث في معظم مناطق البلاد خلال الأسبوع الأخير. أما المفاجئة الأكبر للكثيرين منا، هي غرق مدينة تل أبيب ويافا بفعل تلك الأمطار، حتى أن البعض ألقى بالمسؤولية على البلدية (البلدية المشتركة ليافا وتل أبيب) وبفعل الأشغال ببناء القطار الخفيف بالمدينتين، ما أدى إلى تردي البنية التحية فيهما.

فيما كان مبرر البلدية على لسان رئيس بلديتها أن هذه الكمية من الأمطار لم تسقط بهذا الوقت القصير آخر مرة إلا قبل 70 عامًا. فيا ترى عن ماذا كان يقصد بكلماته هذه؟

بالعودة إلى أرشيف الصور بالمكتبة الوطنية، نرى بأن مدينة تل أبيب قد عانت من اجتياح الفيضانات لها عام 1951، ولربما بنفس قوة هذه السنة أو أكثر. وأدى ذلك إلى أضرار كبيرة، من قطع الطرقات وشلل المدينة آن ذاك. ومن خلال مجموعة هتسلمونيا أُتيح لنا رؤية آثار السيول والفيضانات على المدينة كما هو مبين في الصورة أدناه:

غرق مدينة تل أبيب بفعل الفيضانات عام 1951، مجموعة هتسلمونيا، أرشيف الصور في المكتبة الوطنية الإسرائيلية
غرق مدينة تل أبيب بفعل الفيضانات عام 1951، مجموعة هتسلمونيا، أرشيف الصور في المكتبة الوطنية الإسرائيلية
غرق مدينة تل أبيب بفعل الفيضانات عام 1951، مجموعة هتسلمونيا، أرشيف الصور في المكتبة الوطنية الإسرائيلية
غرق مدينة تل أبيب بفعل الفيضانات عام 1951، مجموعة هتسلمونيا، أرشيف الصور في المكتبة الوطنية الإسرائيلية

ليس مدن الساحل وحدها تغرق

من الصحيح قوله أن التجمعات السكانية الموجودة في المناطق الساحلية والسهلية هي أكثر المناطق عرضة للتعرض للسيول والفيضانات لكن، أيضًا من الممكن أن تتعرض لها المدن الجبلية، وهذا بالفعل ما تعرضت له مدينة القدس، التي تعرضت لفيضان أدى إلى توقف حركة المواصلات بشكل تام وغرق البيوت.

كان ذلك بتاريخ 23 من تشرين الثاني عام 1955. والتي لم يكن حتى بمقدور طواقم البلدية لوحدها أن تعالج آثاره مما حدا بسكان المدينة أن يساهموا أيضُا في عمليات الإنقاذ كما تبين لنا مجموعة بيتموناه من أرشيف المكتبة الوطنية للصور:

موجة الفيضانات تجتاح مدينة القدس في 23 تشرين الثاني 1955، مجموعة بيتموناه، أرشيف الصور في المكتبة الوطنية الإسرائيلية
موجة الفيضانات تجتاح مدينة القدس في 23 تشرين الثاني 1955، مجموعة بيتموناه، أرشيف الصور في المكتبة الوطنية الإسرائيلية
غرق البيوت في القدس بفعل فيضان عام 1955، مجموعة بيتموناه، أرشيف الصور في المكتبة الوطنية الإسرائيلية.
غرق البيوت في القدس بفعل فيضان عام 1955، مجموعة بيتموناه، أرشيف الصور في المكتبة الوطنية الإسرائيلية.
 

الفيضانات تحت ضوء الصحافة الفلسطينية التاريخية

خبر غرق تل أبيب ويافا بفعل الفيضانات. صحيفة اللواء بتاريخ 25 تشرين الثاني 1936. أرشيف جرايد

عند زيارة أرشيف الصحافة الفلسطينية التاريخية خلال الفترة العثمانية والتاريخية- جرايد، نجد أن الصحافة الفلسطينية اهتمت وبشكل كبير في تناقل أخبار الطقس وخاصة في فصل الشتاء والحديث عن آثاره على المدن والقرى الفلسطينية. فغالبًا كان الحديث حول انقطاع الطرق والمواصلات بين المدن أو حول آثاره على موقع معين. كما في الخبر الذي جاء في جريدة اللواء بعنوان “سيول وصواعق، أمكنة تغرق وتل أبيب تنعزل”. لقد كان الخبر مخصصًا حول السيول التي أغرقت مدينة يافا وتل أبيب في شهر تشرين الثاني من عام 1936، والتي أدت إلى انقطاع خطوط الهاتف، غرق البيوت والمخازن. أما اللافت بالأمر فهو، تأثر مدينة تل أبيب بشكل أكبر من مدينة يافا ويعود سبب ذلك (تبعًا للصحيفة) إلى عدم وجود قنوات لتصريف المياه في المدن اليهودية. لقراءة المزيد من أخبار الصحافة الفلسطينية التاريخية حول السيول والأمطار اضغطوا هنا

 

الفيضانات ليست بالأمر الجديد

في النهاية، على ما يبدو بأن الفيضانات والسيول هي ليست وليدة اليوم أو الأمس، إنما تشكل جزءًا لا يتجزأ من طقسنا هذا (الذي يتميز بمنخفضاته الجوية) وبلادنا هذه (التي تتميز بطبوغرافية متنوعة)، ولكن الأمر الجديد، هو كيفية تعاملنا مع هذه الفيضانات والسيول. يجب أن نبتعد عنها كي لا تجرفنا وتأخذنا بعيدًا ممن نحب.

...تحميل المزيد من المقالات loading_anomation