​​رمضان في الصحافة الفلسطينية

توفر لنا الصحف الفلسطينية العديد من الإجابات حول رمضان والطقوس المرافقة له

تعد فترة الانتداب وما بعدها فترة انتقالية، تسارعت فيها التطورات التكنولوجية ووسائل التواصل، مما أدى لكثير من التغيرات في الحياة الاجتماعية، كما تغيرت الممارسات اليومية، سنسافر في هذه المقالة نحو الماضي لنرى كيف كان المسلمون يشاهدون القمر وكيف كانوا يقضون شهر رمضان، وكيف كان المؤذن يعلن موعد الافطار.

توفر لنا الصحف الفلسطينية مثلاً في هذه الحالة امكانية الاجابة على بعض هذه الأسئلة، عن رمضان كما عاشه الناس في فترة الانتداب وعن الطقوس المرافقة له.

مجلة المنتدى، 26 تموز 1946

ترقب الشهر والتحضير له:

أحد الطقوس المهمة والذي كان يسبق شهر رمضان، هو تسليم “مدفع رمضان”، فقد اعتاد المسلمون منذ الفترة العثمانية وربما قبل ذلك، على اعلان بدء شهر رمضان من خلال اطلاق المدافع، كما كان يستخدم أيضاً ايذاناً بانتهاء الصيام وامكانية تناول الطعام والافطار، ومع السنين تحول المدفع إلى جزء في الثقافة الاجتماعية، ولما كان السلطان العثماني وقائمي المقام هم من يسلمونه، مع انتهاء الحقبة العهد العثمانية، وبدء الانتداب البريطاني أكمل الانجليز هذا النهج فصار القائد البريطاني العام هو من يسلمه كل عام للقيادات الاسلامية في المدن بطقس احتفالي مهيب، توفر لنا الصحافة الفلسطينية مدخلاً لفهم تفاصيل الاحتفالات ومضامين الخطابات كما يظهر أدناه:

جريدة فلسطين 6 تشرين أول 1945

لم يعد اليوم للمدفع ذلك الحضور، فقد أثرت التكنولوجيا واختراع الكهربا ومكبرات الصوت كثيراً على موقعه، فباتت معظم المدن والقرى تعتمد على صوت المؤذن في المسجد أو على أجهز التلفاز والراديو والحاسوب لكي تدير شؤونها في ذلك، وظل بعض المدن القليلة في البلاد تستخدم المدفع.

مجلة المنتدى، 26 تموز 1946

كان تشغيل المدفع مرتبط برؤية الهلال، إذ لا يمكن استخدامه طالما لم يتبين الشهر، وكانت رؤية الهلال في الماضي أصعب، لغياب وسائل تكنولوجية تُمكن من رؤيته بدقة، ولذلك كان رجال الدين يخرجون بمكبرات صغيرة ويرقبون السماء حتى يرون الهلال.

مجلة المنتدى، 26 تموز 1946

ولما تتبين رؤيته كان حينها يُطلق المدفع ويكبر الشيوخ والمنشدون معلنين بدء شهر رمضان، فيمضي البعض إلا المساجد ويمضي آخرون للزيارات، أو للاحتفالات، وتنشر الصحف في نشراتها ذلك.

جريدة فلسطين، 25 آذار 1925

شهر الصيام:

يبدأ الصوم حيث تخفت معه الحركة صباحاً، ثم تعج المساجد في الصلاوات وخاصة في صلاة التراويح، ويمضي الكثيرون وقتهم في الصلاة وقرآءة القرآن، لكن رمضان ليس شهراً للعبادة فقط أو لفعل الخير والتقرب من الله، وإنما شهر لتعزيز العلاقات الاجتماعية والزيارات.

مجلة المنتدى، 26 تموز 1946

وفي الصيام يحتاج الناس لمعرفة مواعيد الصلاوات ومواعيد الافطار، فاعتادت الصحف والمؤسسات المختلفة على توزيع “امساكية رمضان” وهي ورقة مطبوعة كُتب عليها مواعيد الامساك عن الطعام

ولا يخلو الأمر أيضاً من المرح، فالبعض في رمضان قد يكون عصبي المزاج بسبب الجوع وأحياناً بسبب الحر فكانت فرصة للتذكير.

فلسطين، 24 حزيران 1950

ومع انتهاء الشهر الفضيل وقدوم العيد كانت تقام صلاة العيد، ثم الاحتفالات، والكشافة والمرح فرحاً بانتهاء رمضان وقدوم العيد، كما كانت فرصة للشركات والمؤسسة كي تنشر تهانيها:

مجلة المنتدى، 15 آب 1947

مجلة القافلة، 15 آب 1947

المكتبة الوطنية الإسرائيلية

تقدّم المكتبة خدماتها للباحثين والطلاب من الجامعة العبرية ومؤسّسات بحثية وتعليمية أخرى وجمهور القرّاء من جميع أنحاء البلاد وخارجها. تجيب دائرة تقديم خدمات الإرشاد في المكتبة على جميع الاستفسارات المرسلة أو الموجهّة إليها من جميع أنحاء البلاد وخارجها. وتحمل المكتبة على كاهلها ثلاث وظائف تقليدية: المكتبة الوطنية الرسمية لدولة إسرائيل، المكتبة الوطنية للشعب اليهودي والمكتبة البحثية الأرفع في الجامعة العبرية لا سيما كل ما يتعلّق بالعلوم اليهودية وعلوم الشرق والعلوم الإنسانية العامة.

تحميل مقالات أخرى المكتبة الوطنية الإسرائيلية >>